كيف أحمي هاتفي الأيفون أو الأندرويد من التجسس والاختراق

كيف أحمي هاتفي الأيفون أو الأندرويد من التجسس والاختراق

    كيف أحمي هاتفي الأيفون أو الأندرويد من التجسس والاختراق

    كيف أحمي هاتفي الأيفون أو الأندرويد من التجسس والاختراق

    حماية الهاتف الذكي من التجسس و الإختراق هو في الحقيقة حماية  لبياناتنا الشخصية الموجودة على تلكم الأجهزة ،  لهذا أدعوكم  لتتبع هذه النصائح المهمة لحماية الخصوصية في هاتفك الذكي من عمليات الإختراق و  التجسس  ، في نهاية الموضوع ستتعرف على أهم طرق حماية الهاتف الذي بين يديك كيفما كان نوعه سواءا يشتغل بنظام الأندرويد او بنظام IOS .


    خطوات الحفاظ على خصوصية هاتفك لحماية بياناتك الشخصية 

    خطوة بخطوة تعرف كيف تبقي أعين المتطفلين بعيدا عن أسرارك الشخصية ا ، لوقاية من التجسس و التهكير أصبح هاجس كل صاحب هاتف ذكي ، و ذلك لسببين رئيسيين : أولهما أن الهواتف الذكية أصبحت مخزنا لكل اسرارنا من صور و مستندات و ارقام هواتف الأهل و الأحباب و معلومات البطائق المصرفية و ما إلى ذلك حسابتنا على الفيسبوك و تويترباقي مواقع التواصل الإجتماعي و تطبيقات الدردشة كالواتساب و و الأنستغرام غيره  ، مما يمكن ان يتسبب للمرء في مشاكل ضخمة المرء في غنى عنها ، و ثانهما تطور وسائل التهكير و التجسس على الهواتف الذكية و ذلك لأهداف عديدة القاسم المشترك بينها هو الإبتزاز،

    1-  لحماية خصوصية الهاتف الذكي قم بقفل الهاتف أولا .


    أهم و اول إجراء لحماية خصوصية الهواتف تقوم به  هو : قفل الجهاز بكلمة مرورأو رسم المرور حتى لا يتمكن الغرباء من الإطلاع على محتوياته ، فهو وقاية من كل فضولي  صديق كان او عدو ، يحدث أن ننسى هواتفنا في أماكن مختلفة او نتعرض للسرقة او يسقط منا الجهاز سهوا ، في نفس اللحظة الت نكتشف فقداننا لأجهزتنا  أول شيء نفكر فيه : هل الجهاز مؤمن بكلمة المرور حيث لا يستطيع من وجده فتحه و استعماله بسهولة ؟؟ إن كنا فعلنا ذلك نطمئن نوعا ما و نبدا في البحث عنه ، و في حالة عكس ذلك يتملكنا التوجس مما قد يحدث لأن معلوماتنا الشخصية لحظتها تكون غير محمية إطلاقا ، و بسهولة يمكن لمن وجده تصفح محتوياته التي قد تكون معلومات حساسة جدا ، و نتعرض للضرر ،
    لهذا فمن الأفضل قفل الهاتف برمز الدخول سواءا على شكل كلمة أو ارقام او رسم  ، و في هذا الصدد طورت الشركات المصنعة للهواتف عدة طرق لقفل الهاتف و قدمت لنا خيارات عديدة ،  الاهم هو تفعيل هاته الخاصية الوقائية .


    2-  تأمين شبكات الإتصال الاسلكية 

        
    خطوات حماية خصوصية البيانات على الهواتف الذكية

                خبراء الأمن المعلوماتي و محاربة التهكير لحماية قصوى  البيانات الشخصية على الهاتف الذكي ، ينصحون على عدم ترك خاصية تحديد الموقع localisation  أو GPS مفعلة على طول الوقت , و تقليص استعمالها و إقتصارها للضرورة ،  ذلك حتى لا يتمكن أي شخص من تتبع و معرفة الاماكن التي ترتادها عادة مما يساعده على فكرة عنك و تصور حول ما تقوم به و هي من الأشياء التي يحتاجها النصابون للإيقاع بضاحاياهم و إبتزازهم ، و يدعون إلى الإبتعاد عن  تبادل البيانات بيت مختلف الأجهزة سواءا عن طريق البلوتوث أو بالإتصال بالويفي إلا مع من نثق فيهم ،  فلربما نتعرض للتهكير عن طريق برمجيات مخفية تمر لهواتفنا دون ان نشعر بها . و أضف إلى الجانب المني من  إجراء  تفعيل هاته الخدمات إلا للضرورة الجانب الطاقي ، فهو مفيد ايضا في الحفاظ على عمر البطارية لأن هاته الخدمات  تستهلك الطاقة بشكل كبير. 

    لدواعي امنية لا تتصل بشبكة ويفي انت لا تعرف مصدرها .


    3-حماية المعلومات الشخصية على الهاتف الذكي بتقييد التطبيقات 


    خطوة اخرى مهمة من خطوات حماية خصوصية البيانات على الهواتف الذكية  و هي  : عدم منع صلاحية كبيرة للتطبيقات المنزلة على الهواتف ، أولا وقبل تنزيل أي تطبيق يجب التاكد من مصدر التطبيقات و الحرص على تحميل التطبيقات من المتاجر المعتمدة عالميا ، خاصة لهواتف الاندرويد و التي تتيح تحميل التطبيقات من بعض المواقع مباشرة في غالبيتها تكون هاته التطبيقات مخالفة لسياسة جوجل الأمنية ، و ربما تحتوي على برمجيات للتجسس و عمل نسخة احتياطية للأجهزة التي تم تنزيلها عليها او ارسالها  إلى سيرفورات خارجية دون ان يشعر صاحب الهاتف ان هناك من يعرف عنه كل صغيرة أو كبيرة . و أيضا نظام ios و بالرغم من كل ما يروج من ارتفاع درجة حماية الخصوصية على هواتف الأيفون و هو امر نسبيا صحيح ، إلا انه يبقى مصنعوه من البشر يعني لم و لن يبلغوا درجة الكمال ،  
    لهذا ينصح خبراء التقنية عدم تنزيل  التطبيقات التي لا نعرف مصدرها و المنتشرة بكثرة على مواقع النت و صفحات التواصل الإجتماعي أو تلك المنزوعة الحقوق .و ايضا النصيحة الأخرى و المهمة أيضا هي الإطلاع على سياسة الاستخدام و بنود تشغيل التطبيق قبل تنزيله ن  لمعرفة مدى الصلاحيات التي  سنمنحها لهذا البرنامج على هاتفنا ، و في حالة كان التطبيق يتطلب صلاحيات متقدمة فمن الافضل عدم تنزيله .


    4- ماذا تفعل في حالة بيع او شراء هاتف جديد او مستعمل 


    تغيير الهواتف الذكية أصبح شائعا خصوصا بعد المنافسة الشرسة بين الشركات المصنعة لهاته الأجهزة ، لكسب عملاء جدد قصد رفع أرباحها و بناء براند للشركة و البقاء في الواجهة من خلال توفير مزايا جديدة و فريدة ، و نحن كعملاء نتابع و بشغف هاته المنافسة التي هي في الحقيقة لصالحنا ، و في الكثير من الأحيان نعجب بمنتوج جديد و نعمد إلى  تغيير هواتفنا فنضطر إلى بيع القديم و شراء آخر جديد او حتى  جهاز مستعمل نظرا لنخفاض ثمنه .
     و في كلتا الحالتين أهم شيء نقوم به سواء اردنا بيع هاتفنا القديم او في حالة إقتناء آخر مستعمل هو : إعادة الهاتف إلى وضع المصنع
    هذا يعني إرجاع  الهاتف إلى حالته الأصلية و كانه للتو خارج من المصنع و هذه الخاصية توفرها كل  شركات تصنيع الهواتف الذكية و اللوحات الإلكترونية ، و هي عملية بسيطة سيتم أثناءها حذف كل التطبيقات المنزلة ، و الصور و الفيديوهات  الموجودة على ذاكرة الجهاز ، وإلفاء الدخول التلقائي إلى حسابات مواقع التواصل الاحتماعي و مسح كلمات المرور الخاصة بها ، 


    بتطبيقك هاته الخطوات البسيطة ستكون قد وضعت سدا منيعا امام أصحاب النوايا السيئة اللذين يسعون للحصول على بياناتك الشخضية من خلال تهكير هاتفك .


    أتمنى ان تاخد هذا الموضوع على محمل من الجد ، دمتم بألف خير و إلى اللقاء في الموضوع القادم و الذي بعنوان :
    ما الذي يعرفه العم جوجل عنا ؟؟ يعرف الكثير ستندهش من كمية المعلومات التي يعرفها عني و عنك . في إنتظار تعليقاتكم 
    معلومه
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع معلومة صح .

    إرسال تعليق